Saturday, January 25, 2014

في ذكرى رحيل الحكيم .......


حاولت خلال الايام الماضية  ان اقضي وقتا ( لن يكون  كافيا ابدا) اراجع فيها ما ا ستطيع من ارث  الحكيم  المدون واراجع بعض القصص والاحداث التي مر بها  علني اقرب ولو قليلا لمحاولة فهم ما يحدث في وطننا العربي المخططف في هذة  الايام القبيحة . هذة هي  البعض القليل من  المفاصل التي كبرت عليها من فكر الحكيم  . ان ذكرى مرور 6 سنوات على رحيل جورج حبش يجب ان تكون لنا حافزا على مراجعة ما خلفة لنا من فكر وتراث انساني وثوري اذا كنا جاديين في مساعدة ووطننا من الخروج من هذة الازمة الشبة قاتلة .

 . فلسطين هي قلب الوطن العربي النابض ابدا وقيادتها الراهنة تعتمد في بقائها ووجودها على استمرار الاحتلال  الصهيوني لذلك لا بد من التخلص من هذة القيادة العفنة .والقومية العربية هي الوسيلة الاساس القادرة على مجابهة الهجمة الصهيونية الفاشية والانتصار عليها . ما يجري في سوريا الان هو مؤشر على وعي معسكر الاعداء لهذا الحقيقة . اعادة البناء السري المدعوم فكريا والارتكاز على مورثات الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الفكرية  والتنظيمية الاصلية هي العربة التي لا بد ان ترد الهيبة للخط الوطني والقومي وتحقق امنيات شعبنا في العيش بكرامة في وطن عربي حر ومحرر .

. السعودية هي الحية السامة التي يجب ان يركز عليها وتقطع اربا اربا . ما نراة من هجوم  الفكر الوهابي الاجرامي السعودي هو جزءلا يتجزء من الخطة الغربية التي تهدف الى بلبلة الفكر وخلق الفوضى  ونبذ الذات التي تهدف الى نسيان الكيان الصهيوني للاهتمام بالحفاظ على الذات . لذلك لا بد من التخلص من النظام السعودي ومن لف لفة من دول الخليج وتحريراهلنا في الجزيرة من نير هذة الزمرة الرديئة.  هم من صف الاعداء ويجب ان يعاملوا هكذا

. الديمقراطية واحترام الانسان هي الاسس التي يجب ان تحكم علاقتنا . لقد آمن الحكيم بهذة المبادئ الى درجة لا تصدق وربما كان هذا الايمان احد الاسباب التي اوصلت الجبهة الشعبية الى ما وصلت الية . كان الحكيم على دراية بهذا لا شك ولكنة الحكيم هو الذي آمن ان الانسان اذا وضحت لة الامور لا بد ان يأخذ الموقف الصحيح.

ستبتقى ذكرى الحكيم جورج حبش خالدة وسيبقى الحكيم حيا مناضلا في ما تركة لنا وللعالم باجمع من ارث انساني فكري وثوري

Saturday, September 21, 2013

And they all call this a "Civil War" ....What a Shame.

Civil war | Define Civil war at Dictionary.com

dictionary.reference.com/browse/civil+war
a war between political factions or regions within the same country.
 
 Really Mr. Obama ?Is this what going on  in Syria ? More than a 140 Thousand foreign (not Syrians) fighters for hire from all over the Globe are fighting the government of Bashar El Asad of Syria and the US , The EU , The Gulf States ,but worse the Media outlets in these countries,that should know better, are all calling this a civil war when its clearly  and under any definition , can not and should not be called that.
And what would the US government do if thousands of foreign mercenaries  came through the border and decided to establish a self-governed mini state in California or Texas or Washington ? And will CNN call this a civil war?
Any sovereign  state will fight for its Sovereignty . And the US used worse lethal weapons on a less severe situations .
The incident in 1993 in Waco Texas could be termed "civil war" or its much more acceptable to be termed civil war that what's going on in Syria .We all remember what the US government did with the  Branch Davidians religious sect that decided they want to be left alone. The US did not use Chemical weapons on the 28 kids and the 55 adults but rather burnet the compound they will held up in to the ground .
Hypocrisy ? Its actually worse than that . Its committing war crimes and the leaders of the US , EU ,the Gulf States and "Israel" should all be triad for war crimes for their support of the mercenaries  that are destroying Syria and terrorizing a peaceful populations .

Friday, August 30, 2013

US stay out of our World

The United States of America should be the last on Earth to talk about Humanity, and especially when it comes to the situation in Syria. The US has no creditability when it comes dealing to with Arab and/or Muslim countries. Its track record is clear and it doesn’t speak well about itself.
It was not too long ago, when the Secretary of State Colin Powell went in front of the whole World and lied about the Weapons of mass destruction, he claimed that Saddam Hussein possessed. He was reading from fabricated Intelligence reports prepared by “Israel” , even though ,  the UN inspection team(s) said it very clearly : Iraq does not have WMD. As a result, The US attacked Iraq with two Tons Bombs, Uranium tainted weapons and as a result 100’s of Thousands of Iraqis died and the country was brought it back to the Stone Age. The Same scenario is taking place once again, and Obama is trying to find a backbone in him and that’s why he’s doing exactly what George W Bush did and is using the same source of Intelligence and will go out lying to all just like what the Bush administration did more than a decade ago. It’s a shameful criminal act that will cement the notion that “Israel” is grabbing the US by a leach and leading it to another low.
For almost 2 ½ years, the US actively worked on trying to get rid of the regime of Bashar Al Asad of Syria. It encouraged Qatar and Saudi Arabia to spend Billions of Dollars and made it easy to import fighters from all corners of the Globe to fight in Syria. The massacres committed by these pay-for –hire fighters in Syria are well documented and no human mind can comprehend the level of violence these Salafies and Jihadi committed. Many European countries and even the US were talking from both sides of their mouths. From one side they were saying that they are horrified and would not know what to do with their nationals that are part of this Jihadi front once they go back home and saying from the other side of that the opposition to Bashar Al Asad should be supported with weapons, money and logistical support.
The slashing of Syrian citizen’s throats and the beheading of priests and Sheikh are filling up YouTube. Documented use of Chemical weapon by these hired “Freedom Fighter” against Syrian army unites are well known to the all. It’s the US, the EU that do not want to believe it because it implicates them and it implicates   Turkey and “Israel”.
Bashar Al Asad problem is that refused to be a part of the US slaves camp in the Arab World. He’s not anymore “ruthless or less Democratic “than the Kings of Jordan and Saudi Arabia or any other presidents or rulers in the Region. Bashar Al Asad decided that he needs to be out of the US hegemony in the area because nothing good will come to his country and his people if he was in the US camp. He understood early on that the US is never loyal to any of its servants. The examples are too many and too clear and that’s why he lined himself with a Iran, Hezbollah and the Palestinians in order to make sure that Arab dignity, land and solvency   be restored. This is not acceptable to the US and “Israel” who planned the New Middle East Order which will split into mini states most of the Arab Countries and will install multi sect leaderships that will control these newly found states and will fight between each other, like what happened in Sudan, Yemen and Libya in the meanwhile the US will continue raping what’s left of the regions resources and “Israel “will swallow what’s left of Palestine. 
What the US and its allies don’t know or are choosing to ignore is that the times have changed and no one anywhere, and especially in the Arab World, would want to live without a minimum level of liberty or democracy. People know that the US and its allies are not on their side and thus no one will trust whats coming from them. Watching and hearing what the Arab masses are saying about the expected US attack on Syria proves that the US and its Allies are living in a lala land.  Even the true opposition to the Syrian Regime is against what the US.. People from one end of the Arab World to the other are against the US. They don’t trust it. They saw what the US have done in the region. They do not understand the US support to “Israel “, an aggressor and a colonizing body that doesn’t respect any human norm or rule. They see how hypocrite and ruthless the US is and are all against it and its policies in the region.
What the Arab people want is for the US to stay out of their affairs. They are sick or the destruction and wars the US has brought into their lives. They want to be left alone and this round up ,I feel ,that if the US doesn’t  leave them alone , it’s going to be dealt with a good spanking , a prelude to an all out defeat of it’s baby “Israel”, its prestige  and all of its Arab slave kings and Emirs .  Might doesn’t always make right, and in this very instance, the US is definitely is on the wrong side of the fight and will lose way more than it will gain if it goes on and hit Syria.
War is not the answer and the US should be out of the region and shouldn’t be mingling in the lives of the Arabs.

Friday, May 31, 2013

An all out war against "Israel" is now in order

If after two and a half years of mayhem in Syria you still believe that all of this is to throw off President Bashar El Asad, then something has to be wrong with you. And please don’t get me wrong, because the Syrian Regime is far from perfect, but it’s not any worse than the regimes that are spending Hundreds of Billions of Dollars in this game of destruction of un-Godly proportions.
And what makes me shake my head and scratch what’s left of my hair is when I see that people who should know better are actively supporting this massive destruction of Syria. They must know that nothing good for our Arab people and Homeland will come from the likes of the Saudi King, Qatari ruler,Turkey, the US and the EU , and the Zionist racist occupiers of Palestine.
What is suspicious is many so called “leaders “ and “educated” people are going on  media outlets (owned by Qatar , Saudi Arabia, the West and even the “Israel”) ,and demanding more use of force and outside intervention so Syria ,which is the back-bone of the Arab Nation , be brought back to the stone age , knowing very well  that what’s happening here  happened in Iraq , Libya , Sudan , Yemen .
And what is more suspicious and alarming, is that many Arabs and especially Palestinian intellectuals  ,simply because they hate the Syrian Regime , are leading this Campaign of distortion ,signing “laughable”  letter written by the King of Saudi Arabia demanding Democracy in Syria  and echoing non-sense rhetoric by  Abbas and his PA about how the Syrian Regime did not fight “Israel” and regained back the Golan Heights ,while most of what Abbas spend the last 20 years negotiating to build his mini-stan  is gone to illegal Walls , settlements and  Jewish only roads all over what’s left of the West bank.
This is while Hamas, which was safe-guarded and supported to the bone by the Syrian Regime and People, sells out and stabs Syria in the back in a definite un- Arab and Moslem fashion.
So what is going on? And why is this happening in this age of “Arab Spring”?  Is this really taking place because President Bashar El Asad is that ruthless?
This is taking place for one and only one reason, which is to fulfill the US-Zionist plan of creating a New Middle East where ciaos and many Emirates (led by the Moslem Brotherhood) will be the new norm in the region.  But to be able to implement this, the regimes that might take a position against this has to go down first. This is what happened in Iraq and Libya. This is what they tried in Iran and Lebanon and Gaza and this is what’s taking place right now in Syria.
It’s obvious that some elements of this wicked plan did succeed, but it’s very important to believe that even though many set-backs are taking place, the main plan has failed. The war in Iraq tore the fabric of society upside down and destroyed the country beyond belief, got rid of President Saddam Hussein, who ruled with Iron fist but kept the country in the anti West camp. Decades after this Iraq, the leaders that were installed there now realize that they can’t be a part of the West’s plan and that’s why we see the campaign of mayhem is back. The leadership in Iraq for many reasons knows that it can’t split the country into pieces and for that its back into the Crescent of Resistance along the side of Iran, Lebanon, Syria and Palestine.
Hamas after years of being in the Resistance Crescent ,and after losing many of its Cadres and  facing a war in 2008 finally decided to follow its leader Khalid Mashaal and sell out for a handful of Dollars and a promise to establish and Islamic Emirate in Gaza , a plan its mother organization , the Moslem brotherhood ,adopted years ago and is trying to accomplish in Egypt  , Libya , Tunis and Yemen  . It’s facing splits in its ranks in Gaza and elsewhere and its campaign to reign in other resistance groups in Gaza is not succeeding like its masters in Qatar want.
Hezbollah in Lebanon has been facing all kinds of internal (Lebanese) and external (“Israeli”) obstacles and plots for many years. The defeat of the Zionists invaders in 2006 and the consequent obtaining and developing of advanced weapons is putting “Israel” and its supporters on notice and creating an alarming situation to all the Arab States, especially those in the Gulf, and the US.
Iran is beyond reach of the West. The endless sanctions and threatening of war against it, and  the attempt to destabilizing the country by having almost 8 million people go on the streets years ago , makes it more bold and determined to pursuit its quest to become a regional power  regardless of what it’s going to happen and with whichever  means necessary . It understands very clearly that for it to succeed it needs to maintain, strengthen and safeguard this Crescent of Resistance and thus its advancement in the nuclear field and its support in all fashions the rest of the rings of this Resistance Crescent.
Syria being a part of this cycle had to face what its facing right now. The many attempts by the Arab Gulf States and The West to buy off Syria has failed. A main reason it failed because the US and its Camp can’t be trusted. All the promises the US gave to its lackeys failed to materialized all through History and it let them hang in the wind by themselves when  they needed the US support the most .From the Shah of Iran to Marcus of the Philippines to Mubarak of Egypt, the US always jumped the ship and left its slaves sink  .This was clear to Asad the father and the Son and should be clear to all. Asad is smart to understand that he needs to be a part of patriotic front that will try to live on its own undivided homeland away from the control of the West.
So now after the Crescent  of Resistance has pretty much survived this attempt to be swallowed by the West ,and actually sabotaged its plan of creating a New Middle East , finds the ball in its court and it has to make sure that  lessons be taught to enemy front , starting from “Israel” ,Turkey , Saudi Arabia , Qatar  , Jordan and especially the EU and the US and ending with the traitor individuals and groups who sold out its homeland for a handful of Silver .
The divide is now clear between the Two Camps. “Israel” ,its Arab partners ,EU, the US and all the sell-out individuals and organizations  are clearly in the anti Arab-Nationalist  Camp and their plan was going to bring nothing but more misery and loss of Lands and Rights for all of the Arabs . And the Crescent of Resistance Camp that wants to make sure that people of the region live on our land with dignity and Freedom away from outside and foreign intervention and influence.
 
The Crescent of Resistance needs to launch an all out war against “Israel”, so it can prove to all that we as a people have  Just Rights and that its time that we get our lands back from this paper Tiger. Missiles from Iran, Syria, Lebanon and Palestine should shower the Zionists and masses should be directed towards Palestine at this time when “Israel” and the US believe that they can do anything they want unchecked.  If this doesn’t happen, then the enemy camp will be encouraged to continue with its plan using other methods that will eventually succeed.  “Israel” needs to be clearly defeated and we all know that this can happen especially when it’s confronted from all sides. The US needs to also be defeated because its high noon that it stops raping our Homeland and sucking its resources and controlling our people’s future. But most importantly, the “Israel” ,US client Arab States need to be liberated from those slaves of the West so the dream of the Arab Masses of having  one Arab nation come to life. The Arab people do not want the Arab States divided even more so multiple (Islamists) Emirates take place.  The Arab people know beyond a doubt that the Moslem Brotherhood in the Region is no more than an agent of the West and is trying to implement this New Middle East plan. The Arab people know that this Moslem Brotherhood movement is not Moslem neither Brothers of the Arab people. Their culture and customs are not even Arabic and thus they are foreign agents that need to be defeated once and for all so a new dawn in the Region will shine.

Tuesday, December 11, 2012

رسالة القائد سعدات من سجنه لجماهير شعبنا ولرفاقه في الجبهة الشعبية في الإنطلاقة

أبناء شعبنا الفلسطيني
الرفيقات والرفاق 
أهنئ الرفيقات والرفاق بمناسبة الذكرى الخامسة والعشرين لإنطلاقة الانتفاضة الأولى، والخامسة والأربعين لانطلاقة جبهتنا، والانتصار الذي تحقق على العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة بفضل صمود وبسالة المقاومة وشعبنا وتكاثفه في كافة الساحات. وأدعو إلى تحويل كل مراسيم إحياء الاحتفالات بهذه الذكرى إلى فعاليات لمواجهة الاحتلال في محاور الاشتباك الرئيسية، القدس، والعودة والاستيطان والأسرى..إلخ. وتحت شعار" ضرورة إنجاز المصالحة والوحدة الوطنية على أساس برنامج سياسي يستند إلى المقاومة".
أحيي جماهير شعبنا وشهداءه وذوي الشهداء والأسرى والجرحى بالانتصار الذي تحقق بفعل صمودهم وصمود المقاومة في مواجهة العدوان الأخير على أهلنا في قطاع غزة، كما أحيي حالة التكاثف والتوحد التي عكسها شعبنا في كافة أماكن تواجده للدفاع عن أهلنا في غزة وفي مواجهة العدوان.
وأؤكد أن هذا العصر، عصر شعوب أمتنا المنتفضة على امتداد وطننا العربي، هذا الوضع الذي كنا سباقين فيه يجب أن يدفعنا باعتبار أن الشعب هو مصدر الشرعية، لأي نظام سياسي لتحويل المناخات الإيجابية الدافئة بين مختلف الفصائل، وحالة التوحد في ميدان المواجهة، هذه المؤشرات يجب أن يؤكد فيها شعبنا على دوره بالارتقاء بها والدفع بالاتجاه الذي يحقق المصالحة الوطنية كمدخل لتحقيق وحدتنا الوطنية. الركيزة الأساسية لوضع قطار قضيتنا على الطريق التي تقود نحو تحقيق أهدافه في العودة وتقرير مصيره وإقامة الدولة المستقلة الديمقراطية وعاصمتها القدس.
في ذكرى الانطلاقة أؤكد بأن الرابط الجذري بين المهام الأممية والوطنية والقومية كتعبير عن ارتباطها الواقعي يشكل ركيزة أساسية في برنامج الجبهة ورؤيتها الثورية ويبرر وجودنا كحزب يساري تقدمي.
ومشروعنا الوطني جزء من المشروع القومي التحرري الديمقراطي والجبهة جزء أداة تحقيق مهامه في وقت النهوض الشعبي العربي التي حركتها مبادرة الشباب وفي مواجهة محاولات أمريكا وعملاءها من أمراء النفط لخلط الأوراق أو احتوائها وإعادة إنتاج الواقع القديم بأدوات جديدة.
كل ذلك يستدعي أكثر من أي وقت مضى استنهاض دور القوى اليسارية والديمقراطية بوجه عام ودفع درجة العمل العربي الثوري المشترك على طريق بناء أوسع ائتلاف جبهاوي يساري ديمقراطي على المستويين القومي والقطري، فحماية الثورة ودفعها إلى الأمام وضمان تحقيق أهدافها المباشرة في الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية وكسر أغلال التبعية والالحاق السياسي والاقتصادي بالرأسمالية الامبريالية المعولمة.
فالمرحلة الانتقالية كسمة للمشهد العربي الراهن تفتح الأبواب على كل الاحتمالات كما تطرح أمام قوى التغيير الديمقراطي فرصاً لاستنهاض دورها وتعزيز حضورها والتأثير على مسار الحركة ونتائجها لتحقيق الدولة المدنية الديمقراطية العصرية.
نؤكد على رؤيتنا السياسية المرتكزة على الربط بين أهدافنا القريبة والبعيدة خاصة حين يجري تناول الحل النهائي سقفه بإنهاء الاحتلال لأراضي عام 1967 فموقفنا الداعي لإنهاء الاحتلال وتحقيق العودة وتقرير المصير والعودة لم يكن في أي يوم مضى متماهياً مع شعار الدولتين أو السقف الذي يحدده الفريق المفاوض للحل النهائي.
كما حق العودة جوهر لبرنامجنا الوطني وهو الجسر الذي يربط بين أهدافنا الراهنة والتاريخية، ولأن هذه الرؤية لا يتقاطع حولها الجميع ولم تعد جزءاً من القواسم المشتركة للوحدة، لذلك فنحن نحتاج اليوم لبرنامج وطني استراتيجي موحد يتوافق عليه الجميع ويشكل الحد الأدنى لهذا التوافق.
نحن بحاجة لبرنامج يرتكز على خيار المقاومة في إدارة صراعنا مع الاحتلال ومغادرة دائرة المراهنة على المفاوضات العبثية في ظل موازين القوى الراهنة وذات المرجعيات والمنهج الذي بنيت عليه ونقل ملف القضية إلى الأمم المتحدة والدعوة لعقد مؤتمر دولي في إطارها ومرجعية قراراتها ووظيفته إلزام "إسرائيل" بتطبيق هذه القرارات وتمكين شعبنا من ممارسة حقه في تقرير المصير والعودة والاستقلال الوطني.
إن المصالحة كضرورة وطنية ملحة لا تحتاج سوى لامتلاك حركتي فتح وحماس الإرادة السياسية لتحقيقها، فما تمخض عن جولات الحوار الوطني ابتداءً بوثيقة الوفاق الوطني وصولاً إلى اتفاق القاهرة وما تلاه يشكل أرضية سياسية وتنظيمية لمغادرة حالة الانقسام والبناء عليها وتجسيد الشراكة الوطنية السياسية الديمقراطية، وآمل أن يوفر المناخ الدافئ الذي تشكّل أثناء العدوان على أهلنا والمقاومة الباسلة في القطاع وتوحد شعبنا على امتداد أماكن وجوده وفصائله الوطنية والإسلامية في خنادق مواجهة الاحتلال. وآمل أن يوفر كل ذلك الدوافع لدى الجميع لتجاوز الحسابات الفئوية الضيقة لطي ملف الانقسام وتحقيق المصالحة ومع كبر حجم الأمل الذي أعقده على هذه المقدمات يجب العمل بكل الوسائل لتحويلها إلى إمكانات واقعية على الأساس التالي:
أولاً: تصحيح ترتيب لوحة التناقضات لدفع التناقض الرئيس مع الاحتلال إلى المقدمة. فكلما تحققت الوحدة الميدانية كلما اقتربنا من امكانية تحقيق المصالحة.
ثانياً: تشكيل أوسع اصطفاف وطني ديمقراطي وشعبي بشكل عام للضغط في الشارع وبشكل منظم ومنهجي على فتح وحماس لتحقيقها. فالمصالحة هي المدخل لاستعادة وحدتنا الوطنية وبناء مؤسسات العمل الوطني القيادية على أساس الشراكة السياسية وعبر آليات الانتخاب وفي مقدمتها م.ت.ف كإطار جامع لشعبنا وقواه السياسية والاجتماعية كافة. وإعادة بناء برنامج العمل الوطني الموحد المرتكز على خيار المقاومة، إضافة إلى ركائزه السياسية التي سبق التطرق لها.
رفاقي وأخوتي داخل السجون ،،
هبت وحدة الأحرار التي بادر إليها رفاقنا الأسرى في أيلول من العام المنصرم حيث شكلّت الشرارة التي أذابت جليد الأوضاع الاعتقالية بعد فشل خطوة 2004، وبالرغم من الظروف المجافية التي رافقتها بتسليط الأضواء على صفقة وفاء الأحرار في حينه، أو التفاف مديرية السجون على انجازاتها المباشرة، على الرغم من ذلك فقد فتحت الطريق إلى العديد من المبادرات كالإضراب الاحتجاجي على سياسة الاعتقال الإداري الذي بادر إليه المجاهد القائد الصلب خضر عدنان وما تلاه من مبادرة بعض الأخوة في هذا الاتجاه، إضافة إلى أنها هيأت المناخات للحركة الأسيرة ووفرت مقدمات هبتها في نيسان العام الحالي التي تكللت بالنجاح وحققت أهدافها المباشرة بإنهاء سياسة العزل الإداري وكسر قرار منع أسرى غزة من الزيارة، والتخفيف من شروط الاعتقال الإداري والإفراج عن المضربين منهم، كما أنها حركت الشارعين الفلسطيني والعربي لإسنادها وإسناد القضية الوطنية بشكل عام، وكذلك عدد من المؤسسات البرلمانية والعربية ومؤسسات حقوق الإنسان والحركة الشعبية في العديد من أقطار العالم، مضافاً لذلك توليد ضغوط دولية لعدد من الدول الأوروبية على الاحتلال للاستجابة لمطالب الأسرى وبعبارات مكثفة فقد نقلت الحركة الأسيرة إلى موقع متقدم وأوجدت ظروف يمكن البناء عليها لتعزيز مكتسبات الأسرى وتوسيعها كذلك للبناء على مقدمتها في الاتجاه الذي يعزز المكانة الدولية للقضية الفلسطينية.
وأخيراً، أشد على أيديكم وأؤكد ثقتي العالية بكم، وبقدرتكم وطاقاتكم الكامنة وعزيمتكم وإصراركم على النهوض بأوضاعنا على كافة الصعد كجزء من النهوض الوطني العام على طريق تحقيق أهداف شعبنا الوطنية الراهنة والتاريخية.
عاشت الانطلاقة .. وإننا حتماً لمنتصرون
رفيقكم/ الأمين العام
11/12/2012

Thursday, May 17, 2012

سوريا: الأصل أن تبدأ وطنياً

عادل سمارة

ليس الانقسام العربي تجاه سوريا سوى مقدمة تخفي ورائها انقساماً عربياً شاملاً إلى معسكرين في كل شيء ومستوى يخصان هذا الوطن. إنقسام يصعب وصفه على معايير إيديولوجية أو دينية أو طبقية. توضح نظرة إلى قوى الثورة المضادة في سوريا بتشكيلة يجمعها تناقض يُفترض أنه تناحري: حيث يقف الشيوعي مع السلفي، والمثقف اللبرالي الحداثي وما بعد الحداثي مع الوهابي، والمرأة المتغربنة مع المرأة شديدة المحافظة، والناصري الوحدوي مع القُطري بل الجهوي والملياردير مع البروليتاريا الرثة، وكل هؤلاء مع أنظمة حكم تسحب اللحظة إلى ما قبل 14 قرناً، وتعرض نفسها للاستخدام الغربي سواء من الولايات المتحدة او الاتحاد الأوروبي وتستدعي الناتو لاحتلال سوريا، وتتعهد باعتراف بالكيان الصهيوني[1]...الخ. وبالمقابل ودون تصنيف، تقف اكثرية الشعب مع النظام! لم أجد معياراً افضل لقراءة هذا المسالة المتشابكة سوى المعيار أو الأرضية الوطنية، مع الوطن أم لا؟
قد يجوز لنا طرح التحدي التالي، والذي يبدو معاكساً لبعض الفلسفة: ما هو العامل المؤسس والأساس في هذه المرحلة وربما عموماً: هل هو الوعي أم الانتماء للمنبت، للوطن؟ وللمرء أن يزعم هنا، وفي هذه المرحلة على تعقيداتها وشراستها وحضورها المفتوح على صراع شامل، ووضوحها بأكثر من وضوح القتل: إن لا معنى ولا ثقة بالوعي إذا كان مجرد مراكمة مقولات ومعلومات إن لم يكن قد تأسس أولاً على انتماء للوطن كي يتم تشغيل الوعي في خدمة الوطن. ينتقل الوعي بالمرء من موقف إلى آخر، ولكن الانتماء إلى الوطن لا ينتقل.
ومن جانب أوسع، فالأهمية القصوى لسوريا اليوم في كونها معضلة تفتح على مصير أمة بأسرها. أمة لها وجود عظيم لم يتجسد في حضور عظيم يناسب ذلك الوجود. أمة "موجودة في ذاتها وليست لذاتها"-ماركس. وهذا يعكس خطورة وضعها علماً بأن هذه الخطورة متأتية من خلل ذاتي داخلي على الأقل في هذه المرحلة مما يُجيز لنا عدم رمي كل شيء على العدو الخارجي رغم حضوره المعلن وبصلف. نعم هي أمة قيد الاستهداف، ولكن هذا كله لم يكن له ليصمد لولا أن الاختراق الرأسمالي والصهيوني المتعدد قد اسس له قوى وقواعد تنوب عنه في كل ما يريد، وعلى راس ما يريد تحويل دم هذه الأمة للمساهمة في إشباع نهم التراكم لدى المركز الراسمالي المعولم، والذي يبشم[2] ولا يشبع وهي صفة تأنف منها حيوانات كثيرة.

بداية قرن وتحديات أربع للوطن

شهدت بداية القرن العشرين تحديات اربع، لا تعود بدايتها جميعاً لنفس اللحظة، لكن تجليها كان فيها.
كان التحدي الأول، والذي هم قاسم مشترك لاثنتين منها، هو التحدي الاستعماري الغربي الذي جزَّأ الوطن العربي إلى قطريات وكيانات، نكتشف قبل نهاية ذلك القرن أنها تجزئة مفتوحة للتجدُّد كي تنتقل من "فرق-تسد" إلى "التفكيك والتذرير". لقد مثَّل هذا التحدي ذاته وخلق التحدي الثاني اي أنظمة التبعية والاستبداد القُطري واسس لتيارات وقوى الدين السياسي. وهذه جميعاً لا تزال تعمل متحالفة متآلفة ضد الأمة العربية، وتشدد من هجمتها اليوم بعد أن صلُب عود قوى المقاومة والممانعة، وهي قوى لم يكن لها أن توجد وتصمد إلا لانطلاقها من الأرضية الأساس اي الموقف الوطني، وهو الموقف الذي يأخذ تفرعاته الفكرية والعقيدية بعد انبنائها على الموقف الوطني هذا.
تمثَل التحدي الثاني في تشكيلات سايكس-بيكو حيث أُقيمت كيانات قُطرية على أنقاض تجزئة مقصودة للوطن الكبير. فكانت إثر ذلك أنظمة حكم قُطرية لاتؤمن بالوطن لأنها فُرضت عليه، فكل قبيلة أو شريحة قد فُرضت على جزء منه إثر احتلال استعماري قام بتنصيب حُكام عليه، بل حولت تجزئته إلى أماكن كأوطان لها. ورغم تحرر بعض القطريات من الاستعمار، إلا أنها بقيت كبُنى قُطرية. ومن هنا، فقد بدأت الدولة القُطرية لا وطنية من لحظة ولادتها القسرية السفاح الأولى[3]. وبما هي لا وطنية، كان تفريطها بسيادة قطرها أمراً عادياً طالما يحقق بقائها في السلطة، كما اجمع العديد منها على التفريط بقطريات أخرى وخاصة بفلسطين، لذا، كتب عبد العزيز آل سعود وفيصل بن الحسين في أعقاب سايكس-بيكو بخطي يديهما الإقرار بمنح فلسطين لليهود، فهل هذان هما اسلاف السيدة بسمة قضماني وبرهان غليون!. فلسطين بالنسبة لهم مجرد مكان. ولذا ايضاً، اعترفت أنظمة مصر والأردن وقطر بالكيان في نهايات هذا القرن، كما اعترفت به قطريات أخرى لا مباشرة ولكن عملياً. ما الذي يجمع هؤلاء غير اللاوطنية اساساً ومن ثم انبنائها على الاختراق والمصالح؟
نتحدث في حالة قطريات الخليج عن مصالح ومن ثم ثقافة القبيلة التي لم ترتق إلى الوعي القومي، فيكون الارتحال عن المكان نقيض التمسك بالوطن. ويكون الوطن عرضة لتقسيمات وتجزئة لا تُقلق العقل القبلي لأن ما يريده مجرد مكان. أما الطبعة الأخرى والمتجددة لزعيم القبيلة في القطريات العربية الأكبر حجماً والأغنى تجربة سياسية فهي طبقة الكمبرادور، التي بدورها التسويقي غير الإنتاجي تعتبر الوطن مكاناُ بل مجرد ساحة سوق لتحصيل الربح غير الناتج عن العمل، فهي متنقلة كما القبيلة، الأولى وراء الربح بلا إنتاج والثانية وراء الكلأ الذي خلقه الله لتغدو بعد النفط معتمدة على ريع النفط الذي تراه "حقاً" للدول الاستمارية التي اكتشفته واضعة هذه الدول في مقام الله!. وطن هذه وتلك هو السوق والريع والمال غير المتأتي عن العمل والإنتاج. فمشروع الزراعة والصناعة هي مقومات تثبيت الوطن في هذا العصر، أما السوق فمتنقل وعالمي ولا وطني أو قومي ما لم يكن محكوم بخضوعه للوطن وتحكم الوطن بالسوق.
والتحدي الثالث كان بنشوء قوى الدين السياسي، وليس الدين، وليس حتى المؤسسة الدينية الرسمية. فالمؤسسة الدينية الرسمية لا يصعب اكتشافها بما هي تابعة للمتسلِّط السياسي مما يُخرجها من دائرة الثقة الشعبية. ما نقصده بالتحدي الثالث هذا التيارات والقوى الدينية السياسية التي تمثلت اساساً بالوهابية التي بدأت كتيار إلى أن جسدها الاستعمار البريطاني لاحقاً في نظام قبيلة آل سعود وهي قد دمجت بين السلطة التابعة والمفروضة والمؤسسة الدينية وقوة الدين السياسي في ثالوث يتمترس في الجزيرة العربية مدعوم بحماية الاستعمار المتبدل، ولكن متعاون ومتآلف، من بريطاني إلى أمريكي.
أما تيار الإخوان المسلمين، فبدأ وبقي على علاقة تحالف مبطن أو نصفي بأنظمة مفروضة في قطريات عديدة من الوطن، وهي اي الأنظمة مدعومة باستعمار، اي تحديداً الأنظمة غير الجمهورية والقومية. وهو مع تيار الوهابية يطرحان نفسيهما خارج البعد القومي في انتماء إلى أممية وهمية في عصر القوميات على صعيد عالمي. ومن هنا بدأ وبقي هذا التيار معادياً للقومية العربية في حقبة من الزمن اتضح أن اي تطور حقيقي لا يمكن أن يبدأ خارج إطار الدولة القومية، الوطن، حتى في النماذج الاشتراكية في الاتحاد السوفييتي والصين الشعبية، وهو ما أُتهم به ستالين من قبل التروتسكية حيث هاجمت الاشتراكية في بلد واحد، رغم أن نجاحها لم يحصل سوى في بلد واحد في حقبة العصر القومي، اي قبل تجاوز العالم للمرحلة القومية.
قضى تيار الدين السياسي، وخاصة الإخوان المسلمين، قرناً كاملاً وهو ضمن هذا التحالف شبه المستور مع القُطريات المصنعة استعمارياً والوضع شبه المقموع، والتخارج مع الإمبريالية شبه المرئي. لقد بدأ وبقي ضد الانتماء القومي وبلا برنامج اجتماعي محيطا نفسه بتفسيرات غامضة من الدين، وكان ذلك سهلاً طالما هو ليس في السلطة. أما الوهابية فبدأت وبقيت تحكم بالسيف، ولا غرابة أن السيف هو الشارة المثبتة على راية حكام السعودية. ولا يخدعن البعض أن معنى السيف هنا هو العدل، بل قطع الرؤوس. وقد يعبر السيف عن عقلية القبيلة في عصر الصواريخ الموجهة، وربما لهذا تُراكم سلطة السعودية اسلحة بتريليونات الدولارات ولا تستطيع استعمالها فتحتمي بالولايات المتحدة، لأن هذا النظام لا يُتقن سوى لُعبة قطع الرؤوس بالسيف والرقص به بين الملك وجورج بوش الصغير.
لذا، ليس مفاجئاً ان استعان نظام الانفتاح المصري في عهد السادات بهذا التيار الوهابي وزعمه الإيماني ضد التيارين القومي والشيوعي وبالمقابل فتح النظام السعودي طريقاً لإخوان مصر على الوهابية وأموال الخليج ليخلق طبقة من السلفية الكمبرادورية الراسمالية التي كانت القوة الاقتصادية المتحالفة مع مبارك تحت السطح والمعارضة له شكلانياً. وليس أدل على ذلك من وصولها إلى البرلمان بأعداد كبيرة مما يؤكد انها كانت تتعرض للقمع المتوازن.
كان لا بد من انتظار لحظة الحراك الحالي وانفتاح الصراع مع الثورة المضادة كي يتضح اصطفاف هذا التيار في جانب الراسمالية المعولمة والصهيونية والأنظمة اللاقومية. وليس هذا مجال تعداد اسباب هذا التحالف، سواء منها إيمان هؤلاء بالراسمالية وحتى بطبعتها التجارية مما أكد توجههم الكمبرادوري، أو بنية هؤلاء المالية وليس الإنتاجية، أو انكشاف تداخل قيادات هؤلاء مع الراسمالية الطفيلية في نظام مبارك. فكل هذه قد تفتح باباً للتمويه. أما النقطة الحاسمة ففي مواقفهم المعلنة من أمرين:
الأول: القبول الواضح بالكيان الصهيوني على أرض فلسطين،
والثاني: عدم تبني برنامج اقتصادي استقلالي إنتاجي.
هذا وذاك يؤكدان أن تيارات وقوى الدين السياسي، ما لم تكن مُقاوِمة فهي لا ارتباطا وطنياً لها مهما غطت نفسها بالدين. فقد أثبتت تجربة المقاومة أنها المعيار لوطنية اية قوة سياسية. وبما ان: "الدين حمال أوجه – الإمام علي"، وبناء على تتبيعه للسياسة وليس إيمان الإنسان الفرد، يبقى بوسع قوى الدين السياسي تغطية نفسها به.
والتحدي الرابع ممثلاً في موقف المدرسة الشيوعية السوفييتية من القومية العربية بل من الأمة العربية حيث اعتبرتها "أمة في طور التكوين-ستالين"، وكذلك من القضية الفلسطينية حيث كان اعتراف هذه المدرسة بالكيان الصهيوني رغم كونه وليد النظام الراسمالي العالمي. لقد اعتمدت هذه المدرسة تبريرات لا أرضية لها مثل اضطهاد النازية لليهود لتبرر اضطهاد العالم للفلسطينيين بدل النضال لتثبيت يهود أوروبا في أوروبا. وهذا يطرح التساؤل: هل اعتراف السوفييت بالكيان قائم على مركزانية اوروبية "حمراء"؟ بمعنى أنه إذا كان لا بد من اختيار فرض حل لمشكلة اليهود فليكن على حساب غير العرق الأبيض! لا يمكننا نسب هذا الاعتراف إلى جهل سوفييتي بطبيعة الاستيطان الأبيض، فالاستيطان هو استيطان؟ ولو افترضنا ذلك الجهل، لماذا لم يقطع السوفييت تماماً علاقتهم بالكيان؟ أما الجناح التروتسكي في الحركة الشيوعية ففي أغلبيته صهيوني بامتياز، هذا رغم أن بعض المنتسبين العرب لهذا التيار يثرثرون في القومية ويبعثرون بعض القول ضد الصهيونية لأن هذا لزوم التغطية على موقفهم الخائن للوطن العربي السوري.
ما يهمنا هنا هو اختيار معظم الشيوعيين العرب للعقيدة السياسية، وليس اختيار النظرية، وتقديمها على الوطن! وهنا لا فرق بين موقف الكمبرادور العربي من العلاقة بالغرب والكيان ولا فرق كذلك لموقفهم عن موقف تيار الدين السياسي من الغرب الراسمالي وما انتهى إليه اليوم من الاعتراف بالكيان! أليس الجامع لهؤلاء جميعاً هو استثناء الوطن واعتماد، بل تبعية، المعتقد السياسي مرتكزاً على خواء نظري في حالة الشيوعيين؟ والمصلحة الطبقية لراس المال الكمبرادوري/الريعي في الحكم في حالة الدين السياسي والطبقات الحاكمة بدءاً بالفئة البدائية عقلياً في الخليج وصولاً إلى الكمبرادور في القطريات الأخرى؟
وتطبيقاً لأخذ الجانب العقيدي السياسي وليس الفكري النظري، وبينهما مسافة وعي شاسعة، أُخذ على كثير من مناضلي الحركة الشيوعية ذلك الولاء للاتحاد السوفييتي ولاء أخذهم إلى مواقف على حساب الوطن، وهو أخذٌ اضر بفهم الاتحاد السوفييتي نفسه لقضايا الأمة العربية طالما يفرِّط بها أهلها. لا شك أنهم كانوا مخلصين في نضالهم، ولكنه كان في التهديف الغلط. فقد ذهب بهم هذا الوعي السطحي أي السياسي، رغم الإخلاص فيه حيث أخذهم مناحي أدت إلى التواطؤ مع الوجه السياسي للنظرية بعيداً عن عمقها النظري. فلا يمكن لنظرية ثورية أن تُجيز التضحية بالوطن لاستعمار استيطاني ولا التضحية بالوطن الكبير للانتهازية القُطرية متجاهلين كون الوحدة القومية حجر الأساس للوصول إلى الاشتراكية. لقد وقع الكثير من الرفاق في الفصل بين الطبقة والقومية معتبرين أن الطبقة العاملة لا علاقة لها بالمسألة القومية، وكأن المسألة القومية والأمة والوحدة من اختصاص البرجوازية التي هي بطبعاتها القُطرية ظلت رافعة خيانة ضد هذه الأمور الثلاثة. لقد أدت محاولة اقتلاع الطبقة من المسألة القومية والوحدوية إلى عزوف الطبقة العاملة عنهم لا سيما وأن كل ذلك جرى في حقبة كانت الطبقة العاملة الأقل وجوداً ومن ثم حضوراً مقارنة بالطبقات الأخرى. وهو ما انتهى بهم إلى حالة من وهم أممي في عالم لم يتخطى المرحلة القومية بعد. وهو ما أدى إلى تشويه الأممية على أهميتها وضرورة وصول الإنسانية إليها، ولكن دون نفي الحقبة القومية التي تشكل بالنسبة لماركس الأساس الذي سيحمل الأممية الاشتراكية (البيان الشيوعي، وهذا ما فهمه جيداً فرانز فانون)
 نختم بالقول إن اي موقف على معتقد، إذا لم يبدأ من الانتماء للوطن الذي يعني الانتماء للشعب، بل لأكثرية الشعب على الأقل، لا يمكن أن يصمد. بل يمكن ان يكون عرضة لتقلبات تصل إلى التواطؤ وقد تصل حد الخيانة وربما دون وعي بذلك. وربما ليست صدفة، كما اشرنا أعلاه، أن تضم التحالفات المضادة للوطن السوري قيادات من الشيوعيين إلى جانب الإخوان المسلمين وإلى جانب حكام الخليج والجميع في ايدي الأهداف والمخططات الغربية الراسمالية والصهيونية!
ربما كان على المثقف العربي النقدي المشتبك ان يبلور موقفه من هذا التحالف منذ غزو العراق، بان يقيس الموقف الحقيقي من خلال الموقف ضد احتلال العراق، فقد وقف هؤلاء جميعا مع احتلال العراق بل مارسوه. وكان على العرب منهم نقد الذات على الأقل والوقوف ضد تدمير ليبيا. لكن هذه المواقف التابعة هي التي جندت هؤلاء العرب ضد سوريا. ليس شرطاً أن يكون المتخارج عميلاً، ولكن ليس شرطاً أن يكون وطنياً بالضرورة.

--------------------------------------------------------------------------------
 [1] لنفترض أن هذا الخليط محق في كل ما يقول ضد النظام الحاكم في سوريا، ولنفترض أن النظام هو الأبشع في تاريخ الإنسانية وأن هؤلاء محقين ضده، ولكن كيف يقرر هؤلا ء الاعتراف بالكيان الصهيوني على ارض الشعب الفلسطيني؟ كيف يمكن لقوى أن تتبرع بوطن لقوة استعمارية استيطانية؟ قد يبرر البعض منهم ذلك بالقول هناك فلسطينيون يعترفون بالكيان؟ وهذا صحيح، ولكن من قال أن هؤلاء يحق لهم ما فعلوا؟

[2] في هجائه لكافور الإخشيدي قال ابو الطيب أحمد بن الحسين المتنبي:
نامت نواطير مصر عن ثعالبها...وقد بشمن وما تفنى العناقيدُ.
وهكذا الراسمالية، لا تشعر بالشبع حتى تتازم وتنفجر الفقاعة المالية كما هي اليوم في المركز الراسمالي.

[3] انظر عادل سمارة، دفاعا عن دولة الوحدة وإفلاس الدولة القطرية: رد على محمد جابر الأنصاري.

Friday, May 11, 2012